منتدى نادي الابداع الفكري - عين الدفلى
-*-*-منتديات نادي الابداع الفكري-*-*-
المنتدى قيد التطوير نرجو من زوارنا الكرام
ان يساهموا معنا في تطوير المنتدى
رايكم يهمنا فلا تبخلوا علينا بالتسجيل والمساهمة
بالمواضيع


منتدى طلابي تثقيفي - معا نصنع التميز - Club de la créativité intellectuelle
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  »← درســـــــ فيـ الاســـــلامـــــياتـ : التـــــــوبـــــة →«

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فينوس
وسام التميز
وسام التميز


عدد المساهمات : 421
نقاط : 1144
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: »← درســـــــ فيـ الاســـــلامـــــياتـ : التـــــــوبـــــة →«   الجمعة ديسمبر 17, 2010 10:33 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




نحتاج كلنا إلى التوبة ما دمنا نخطئ كما ورد في حديث للرسول صلى الله عليه وسلم (كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائـين التوابون)، فيغفر الله ذنوبنا ويأجرنا على التوبة.

وهنا لا بد من وقفة عند موضوع المعصية، والتي تولد آثارًا سلبية منها:

1. حرمان العلم والفهم، فالعلم نور الله لا يهديه للعصاة.

2. وحشة يجدها العاصي في قلبه.

3. ظلمة تلازم قلب العاصي.

4. تعسير أموره.

5. توهن القلب والبدن.

6. تورث الذل، لذلك كان السلف يدعون [ اللهم أعزنا بطاعتك، ولا تذلنا بمعصيتك ] .



أولا: تعريف التوبة


تاب من مصدر توبة، معناه : رجع، آب، أناب و استخدم الله تعالى و رسوله عليه الصلاة و السلام هذه الأفعال فقال تعالى:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا...(Cool﴾ التحريم.

﴿وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ(31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ(32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَانَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ(33)﴾ ق.

﴿...وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ(17)﴾ ص.



و الفرق بين المصطلحات الثلاثة هو كالآتي:

العائد إلى الله خوفا من عذابه يوم القيامة هو التائب، و العائد إليه حياء منه هو المنيب، أما العائد تعظيما لجلال الله هو الأواب.



ثانيا: حكم التوبة



إن حكمها هو الوجوب، لقول عز و جل:

﴿ ... وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ(11) ﴾ الحجرات.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا...(Cool﴾ التحريم.

و يقول الرسول صل الله عليه و سلم (يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة) رواه مسلم.

و الأحاديث كثيرة تدعو إلى التوبة.




ثالثا: شروطها
أجمع العلماء على أن التوبة النصوح تحتاج إلى الشروط الآتية:

1- الإقلاع عن المعصية.

2- الندم عليها.

3- العزم على عدم العودة إليها.

هذا، إذا كانت المعصية بين العبد وخالقه، أما إذا كانت بينه وبين الخلق فقد أضاف العلماء شرطا آخر وهو تعويض الضرر – ماديا كان أو معنويا – وبهذا يكون قد برأ ذمته أمام الله وأمام الخلق.

ويحدد الحسن البصري شروط التوبة فيما يلي:

1- الخروج من التبعات.

2- التوجع على العثرات.

3- استدراك الفائتات، ويكون بالإكثار من الطاعات، يقول المولى عز وجل: ﴿...إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ(114)﴾ هود.



رابعا: الترغيب في التوبة



رغم كثرة خطايا ابن آدم واجتراحه لكل أنواع المعاصي إلا أن الله لا يطرده من رحمته: ﴿قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53)﴾ الزمر.

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم (إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها) رواه مسلم.

وفي حديث قدسي يقول تعالى: (إني و الجن والإنس في نبأ عظيم، أخلق ويُعبَد غيري، وأرزق ويُشكَر سواي، خيري إلى العباد نازل، وشرهم إلي صاعد، أتحبب إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم، و يتبغضون إلى بالمعاصي وهم أفقر شيء إلي، من أقبل إلي تلقيته من بعيد، ومن أعرض عني ناديته من قريب، أهل شكري أهل زيادتي، وأهل طاعتي أهل كرامتي،وأهل ذكري أهل مجالستي، وأهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، أشكر اليسير من العمل، وأغفر الكثير من الزلل…).

فالله يفرح بتوبة عبده فرحة إحسان وبر لا فرحة رب محتاج إلى توبة عبده كما يقول ابن القيم.



خامسا: خلاصات
1- كل فرد معرض للخطأ، لذلك لا بد من التوبة.
2- المجاهرة بالمعصية معصية أخرى، تحتاج إلى توبة.

3- الإصرار على المعصية معصية أخرى.

4- تأجيل التوبة ذنب آخر.

5- عدم احتقار الذنوب الصغيرة ( لا تنظر إلى صغر المعصية، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت ).

6- التائب من الذنب كمن لا ذنب له.

7- الإكثار من الحسنات ﴿...إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ(114)﴾ هود.

8- لزوم الاستغفار: عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا، ومن كل هم فرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب) رواه أبو داود وابن ماجة.

9- لزوم سيد الاستغفار: (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أبوء لك بنعمتي علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت).

10-الدعاء بالغفران للغير لقوله تعالى: ﴿ ... رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ...(10) ﴾ الحشر.










والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
»← درســـــــ فيـ الاســـــلامـــــياتـ : التـــــــوبـــــة →«
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نادي الابداع الفكري - عين الدفلى :: المنتدى التعليمي-
انتقل الى: